لهذه الأسباب.. لن ينتحر المسلم الواعي

صلوات مخصوصة.. أحكام صلاة التراويح (7)

تُقام صلاة التراويح بحيث تكون كل ركعتين منفصلتان على حِدة، وهو أمر اتّفق عليه آراء العلماء من المذاهب الأربعة، واستندوا بذلك على حديث الرّسول عليه السّلام: (صلاةُ الليلِ مَثْنى مَثْنى، فإذا رأيتَ أنَّ الصبحَ يُدركُك فأَوتِرْ بواحدةٍ. فقيل لابنِ عمرَ: ما مَثْنَى مَثْنَى؟ قال: أن تُسلِّمَ في كلِّ ركعتَينِ).

(مقتطف من المقال)

إعداد/ فريق التحرير

صلاة التراويحفرضت الشريعة الإسلامية على المسلم خمس صلوات فقط في اليوم و الليلة.. غير أن هناك عدد آخر من الصلوات له أحكام خاصة أخرى سنتعرف عليها من خلال هذه السلسلة…

ما هي صلاة التراويح وما سر اسمها؟

هي صلاة قيام الليل التي يصليها المسلمون في شهر رمضان، ويكون وقتها بعد صلاة العشاء وحتى قبيل الفجر..

سبب تسمية صلاة التراويح بهذا الاسم

سمّيت صلاة التراويح بهذا الاسم لأنّ المسلمون يستريحون بعد كلّ أربعة ركعات فيها، ومن الجدير بالذكر أن المسلمين يستغلّون هذا الوقت القصير بين الركعات لذكر الله والتسبيح والتهليل، كما أنّ بعض الأئمة والدعاة يستغلون هذه الاستراحة في إعطاء درس دينيّ قصير يوجّهون فيه الناس إلى عبادة الله، أو يخصّصون الوقت للحديث عن أمر فقهي معيّن أو لنصح الناس وهدايتهم.

حكم صلاة التراويح

صلاة التراويح سنة مستحبة باتفاق العلماء، وهي من قيام الليل.. ودليل ذلك حديث عائشة رضي الله عنها (المتفق عليه)، واللفظ لمسلم: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى في المسجد ذات ليلة فصلى بصلاته أناس، ثم صلى في القابلة فكثر الناس، ثم اجتمعوا من الثالثة أو الرابعة فلم يخرج إليهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما أصبح قال: (قد رأيتُ الذي صنعتم فلم يمنعني من الخروج إليكم إلا أني خشيت أن تفرض عليكم)، حيث علل النبي صلى الله عليه وسلم تأخره عنها بخوف فرضيتها على هذه الأمة.

و قيام رمضان من أعظم العبادات التي يتقرب بها العبد إلى ربه.. وفي هذا قال الحافظ ابن رجب: واعلم أن المؤمن يجتمع له في شهر رمضان جهادان لنفسه: جهاد بالنهار على الصيام، وجهاد بالليل على القيام، فمن جمع بين هذين الجهادين وُفِّي أجره بغير حساب.

وقد وردت بعض الأحاديث الخاصة بالترغيب في قيام رمضان وبيان فضله، منها ما رواه البخاري ومسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: (مَنْ قَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ). (مَنْ قَامَ رَمَضَان) أَيْ قَامَ لَيَالِيَهُ مُصَلِّيًا.. (إِيمَانًا) أَيْ تَصْدِيقًا بِوَعْدِ اللَّهِ بِالثَّوَابِ عَلَيْه.. (وَاحْتِسَابًا) أَيْ طَلَبًا لِلْأَجْرِ لَا لِقَصْدٍ آخَرَ مِنْ رِيَاءٍ أَوْ نَحْوِه.. (غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبه).

كيف تُصلّي صلاة التراويح

تُقام صلاة التراويح بحيث تكون كل ركعتين منفصلتان على حِدة، وهو أمر اتّفق عليه آراء العلماء من المذاهب الأربعة، واستندوا بذلك على حديث الرّسول عليه السّلام: (صلاةُ الليلِ مَثْنى مَثْنى، فإذا رأيتَ أنَّ الصبحَ يُدركُك فأَوتِرْ بواحدةٍ . فقيل لابنِ عمرَ: ما مَثْنَى مَثْنَى؟ قال: أن تُسلِّمَ في كلِّ ركعتَينِ).

عدد ركعات صلاة التراويح

اختلف السلف الصالح في عدد الركعات في التروايح والوتر معها، وأرجح هذه الأقوال أنها إحدى عشرة، أو ثلاث عشرة، لما في الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها أنها سئلت: كيف صلاة النبي صلى الله عليه وسلم في رمضان؟ فقالت: ما كان يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة.

وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كان صلاة النبي صلى الله عليه وسلم ثلاث عشرة ركعة، يعني بالليل. رواه البخاري.

وقت صلاة التراويح

وقت صلاة التراويح يمتد من بعد صلاة العشاء إلى طلوع الفجر. فيصح أداؤها في أي جزء من هذا الوقت.

ولكن إذا كان الرجل سيصلي في المسجد إماماً بالناس فالأولى أن يصليها بعد صلاة العشاء، ولا يؤخرها إلى نصف الليل أو آخره حتى لا يشق ذلك على المصلين، وربما ينام بعضهم فتفوته الصلاة. وعلى هذا جرى عمل المسلمين، أنهم يصلون التراويح بعد صلاة العشاء ولا يؤخرونها.

أما من كان سيصليها في بيته فهو بالخيار إن شاء صلاها في أول الليل وإن شاء صلاها آخره.

صلاة المرأة صلاة التراويح في بيتها

تصلي المرأة التراويح في بيتها بحسب ما يتيسر لها، وتراعي السنة قدر المستطاع، فإن كانت حافظة لكتاب الله، وفي استطاعتها إطالة الصلاة، فإنها تصلي إحدى عشرة ركعة، أو ثلاث عشرة ركعة، مثنى مثنى، ثم توتر آخر الصلاة .

وإن كانت لا تستطيع الإطالة، فإنها تصلى مثنى مثنى ما كتب الله لها أن تصلي، حتى إذا ما رأت أنها قد أتت بما تقدر عليه أوترت بركعة.

وإن لم يتيسر لها من الحفظ ما يعينها على صلاتها في البيت، فلا حرج عليها، أو على الرجل في الصلاة من المصحف.

ولو كان في البيت نساء فلا حرج أن تصلي بهن جماعة، تقوم وسطهن، وتقرأ بما تيسر لها، ولو قرأت من المصحف فلا بأس.

فاللهم بلغنا شهر رمضان المبارك.. وارزقنا فيه الصيام والقيام على الوجه الذي تحب وترضى يا كريم.

_____________________________________

المراجع:

  • الإسلام سؤال وجواب

https://islamqa.info/ar/222751

https://islamqa.info/ar/37768

https://islamqa.info/ar/48957

  • موضوع

http://bit.ly/2mYSVls

http://bit.ly/2rp54os

  • طريق الإسلام

http://bit.ly/2Bjee5V

  • إسلام ويب

http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=11872

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...

اترك تعليقا