المختصر المفيد في فقه الصيام وأحكامه

قضاء حوائج الناس في الدنيا.. رصيد الرحمة في يوم الحساب!

إعداد فريق تحرير موقع "المهتدون الجدد"
قضاء حوائج الناس

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَن نفَّس عن مؤمن كربةً من كرب الدنيا، نفس الله عنه كربةً من كرب يوم القيامة).

السعي في قضاء حوائج الناس من الأخلاق الإسلامية العالية الرفيعة التي ندب إليها الإسلام وحث المسلمين عليها، وجعلها من باب التعاون على البر والتقوى الذي أمرنا الله تعالى به.

وقضاء حوائج الناس له فضل عظيم، وهو من الأعمال الصالحة التي يتقرب بها المسلم إلى الله تعالى؛ ليرفع رصيده من الحسنات، وينال مرضاة الله تعالى في الدنيا والآخرة.. كما أنه ينشر المحبة بين أفراد المجتمع، ويؤلف بين قلوب الناس.

قضاء حوائج الناس وإغاثتهم.. وصيةٌ إلهية

دلت العديد من الآيات القرآنية دلالات واضحة وضمنية في مواضع مختلفة على فضل قضاء حوائج الناس وإغاثة الملهوف وإعانة المستغيث.

قال تعالى: “… وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَ التَّقْوَىٰ ۖ وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۖ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ” (المائدة:2).. وقال:”… وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ” (البقرة:195)، وقال تعالى:”يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ” (الحج:77).. وقال جل شأنه: “وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ مِنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِنْدَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ” (المزمل:20).

وروى مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الله عز وجل يقول يوم القيامة: يا ابن آدم، مرِضتُ فلم تعدني (تَزُرْني)- قال: يا رب كيف أعودك وأنت رب العالمين؟ قال: أما علمت أن عبدي فلانًا مرِض فلم تعده، أما علمت أنك لو عدته لوجدتني عنده؟ يا ابن آدم استطعمتك فلم تطعمني، قال: يا رب وكيف أطعمك وأنت رب العالمين؟ قال: أما علمت أنه استطعمك عبدي فلان، فلم تطعمه؟ أما علمت أنك لو أطعمته لوجدت ذلك عندي، يا ابن آدم استسقيتك، فلم تسقني، قال: يا رب كيف أسقيك وأنت رب العالمين؟ قال: استسقاك عبدي فلان فلم تسقه، أما إنك لو سقيته لوجدت ذلك عندي)؛ ( رواه مسلم).

آداب قـــضاء الحوائج

لقضاء الحوائج واصطناع المعروف آداب كثيرة منها:

*الإخلاص في الأعمال وعدم المنّ بها

-قال عبد الله بن عباس- رضي الله عنهما-: لا يتم العمل إلا بثلاث.. تعجيله وتصغيره وستره فإنه إذا عجله هنَّأه وإذا صغَّره عظمه وإذا ستره تممه.

-قال رجل لأبن شببرمه: فعلت بفلان كذا وكذا، وفعلت به كذا فقال: لا خير في المعروف إذا أحصي.

واعلم أن من علامات الإخلاص: استواء المدح والذم من العامة، ونسيان رؤية الأعمال في الأعمال، واقتضاء ثواب الأعمال في الآخرة.

*إتمام العمل:

-فهل تعلم أن بعض الناس يبدأ في عمل ما ويصطنع المعروف وقد يجتهد فيه لكنه لا يتمه وأحياناً قد يقارب الانتهاء ثم يتركه.. وقد جاء في صحيح مسلم قوله صلى الله عليه وسلم (إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه) ومن إتقان العمل إتمامه.

*طلب الحاجة من الكريم دون اللئيم:

-فعندما يُطلب منك أي عمل فأعلم أن الحاجة لا تطلب إلا من كريم وقد أحسن الظن بك من طلب أداء العمل وانظر إلى قول ابن عباس: ثلاثة لا أكافئهم: رجل بدأني بالسلام، ورجل وسع لي في المجلس، ورجل اغبرت قدماه في المشي إرادة التسليم علي، فأما الرابع: فلا يكافئه عني إلا الله عز وجل، قيل فمن هو؟ قال: رجل بات ليلته يفكر بمن ينزله ثم رآني أهلاً لحاجته فأنزلها بي. أراد بذلك مَن طلب المعونة منه.

*الشكر والثناء:

وهذا أدب لصاحب الحاجة يفتقر إليه بعض الناس وكان من الواجب على صاحب الحاجة أن يبالغ في الشكر والثناء لمن قضى له حاجته ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله، قال صلى الله عليه وسلم (من صُنِعَ إليه معروف، فقال لفاعله: جزاك الله خيراً فقد أبلغ في الثناء).

قال بعض الحكماء: إذا قصرت يدك عن المكافأة فليطل لسانك بالشكر.

ثمرات قضاء حوائج الناس

من ثمرات قضاء حوائج الناس والسعي في أمورهم حتى تنقضي:

*اصطفاء الله تعالى للذين يقضون حوائج الناس

-عَنْ سَهْلِ بن سَعْدٍ، عن النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: (عِنْدَ اللَّهِ خَزَائِنُ الْخَيْرِ وَالشَّرِّ، مَفَاتِيحُهَا الرِّجَالُ، فَطُوبَى لِمَنْ جَعَلَهُ مِفْتَاحًا لِلْخَيْرِ، وَمِغْلاقًا لِلشَّرِّ، وَوَيْلٌ لِمَنْ جَعَلَهُ مِفْتَاحًا لِلشَّرِّ، وَمِغْلاقًا لِلْخَيْرِ) أخرجه ابن ماجة.

-وعَنِ ابْنِ عُمَرَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (إِنَّ لِلَّهِ أَقْوَامًا اخْتَصَّهُمْ بِالنِّعَمِ لِمَنَافِعِ الْعِبَادِ، وَيُقِرُّهَا فِيهِمْ مَا بَذَلُوهَا، فَإِذَا مَنَعُوهَا نَزَعَهَا عَنْهُمْ وَحَوَّلَهَا إِلَى غَيْرِهِمْ) أخرجه الطبراني.

*حب الله تعالى لهم:

-عن ابن عمر – رضي الله عنهما – قال: جاء رجل إلى النبي – صلى الله عليه وسلم – فقال: يا رسول الله: أي الناس أحب إلى الله؟، وأي الأعمال أحب إلى الله؟، فقال: (أحب الناس إلى الله  أنفعهم للناس، يكشف عنه كربة، أو يقضي عنه دينا، أو يطرد عنه جوعا، ولأن أمشي مع أخ لي في حاجة أحب إلي من أن أعتكف في هذا المسجد -مسجد المدينة- شهرا).

-وعن ابن عمر رضي الله عنهما، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أحب الناس إلى الله أنفعهم للناس)؛ حديث حسن.

*الله في عون من يقضون الحوائج

-روى مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَن نفَّس عن مؤمن كربةً من كرب الدنيا، نفس الله عنه كربةً من كرب يوم القيامة، ومن يسَّر على معسر، يسر الله عليه في الدنيا والآخرة، ومن ستر مسلمًا، ستره الله في الدنيا والآخرة، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه).

-و روى الشيخان عن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (المسلم أخو المسلم، لا يَظلمه ولا يُسلمه، ومَن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته).

*يثبتهم الله يوم القيامة

-عن ابن عمر – رضي الله عنهما – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: (من أعان أخاه المسلم على حاجة حتى يثبتها له، ثبت الله قدميه يوم تزول الأقدام ).

-و روى مسلم عن أبي اليسر رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من أنظَر معسرًا أو وضع عنه، أظلَّه الله في ظله).

*قضاء حوائج الناس من سبل التعاون ونشر المحبة في المجتمع

-روى مسلم عن أبي سعيد الخدري، قال: بينما نحن في سفر مع النبي صلى الله عليه وسلم، إذ جاء رجل على راحلة له، قال: فجعل يَصرِف بصرَه يمينًا وشمالًا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَن كان معه فضلُ ظهرٍ، فليَعُد به على مَن لا ظهر – (أي دابة) – له، ومن كان له فضل من زاد، فليَعُد به على مَن لا زاد له).

-روى الشيخان عن أبي موسى رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضًا، وشبك بين أصابعه).

-روى مسلم عن النعمان بن بشير رضي الله عنهما، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم، مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد – (أي دعا بعضه بعضًا إلى المشاركة في ذلك) – بالسهر والحمى).

من أقوال السلف الصالح في قضاء حوائج الناس

سوف نذكر بعض أقوال سلفنا الصالح في قضاء حوائج الناس:

1- قال حكيم بن حزام رضي الله عنه: ما أصبحت وليس ببابي صاحب حاجة، إلا علمت أنها من المصائب التي أسأل الله الأجرَ عليها.

2- قال عطاء بن أبي رباح رحمه الله: تفقَّدوا إخوانكم بعد ثلاث، فإن كانوا مرضى فعودوهم، أو مشاغيل فأعينوهم.

3- جاء رجل إلى الحسن بن سهل رحمه الله يستشفع به في حاجة فقضاها، فأقبل الرجل يشكره، فقال له الحسن بن سهل: علامَ تشكرنا ونحن نرى أن للجاه زكاةً كما أن للمال زكاةً!.

4- قال الحسن البصري رحمه الله: لأن أقضي لأخ لي حاجةً أحب إليّ من أن أعتكف شهرين.

5-قال محمد بن المنكدر رحمه الله: لم يبق من لذة الدنيا إلا قضاء حوائج الإخوان.

6- قال عبد الله بن جعفر رحمه الله: ليس الجوَاد الذي يعطيك بعد المسألة، ولكن الجواد الذي يبتدئ؛ لأن ما يبذله إليك من وجهه أشدُّ عليه مما يُعطى عليه.

7- قال طاوس بن كيسان رحمه الله: إذا أنعم الله على عبد نعمةً، ثم جعل إليه حوائج الناس؛ فإن احتمل وصبَر، وإلا عرض تلك النعمة للزوال.

8- قال مطرف بن عبد الله بن الشِّخير رحمه الله لصاحب له: إذا كانت لك إلي حاجة، فلا تكلمني فيها، ولكن اكتبها في رقعة، ثم ارفعها إلي، فإني أكره أن أرى في وجهك ذلَّ المسألة.

9- قال أسماء بن خارجة رحمه الله: ما شتمتُ أحدًا قط، ولا رددتُ سائلًا قط؛ لأنه إنما كان يسألني أحد رجلين: إما كريم أصابته خصاصة وحاجة، فأنا أحق مَن سدَّ مِن خَلَّته، وأعانه على حاجته، وإما لئيم أَفدي عرضي منه.

10- قال محمد بن واسع رحمه الله: ما رددت أحدًا عن حاجة أقدر على قضائها، ولو كان فيها ذَهاب مالي.

فاللهم اجعلنا ممن اختصصتهم بقضاء حوائج الناس والسير في خدمتهم.

_____________________________________________

المراجع:

1-شبكة الألوكة الشرعية

2-صيد الفوائد

3-صحيح السنة

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...

اترك تعليقا