لهذه الأسباب.. لن ينتحر المسلم الواعي

وللطعام في الإسلام آداب!

هذه هي بعض آداب الإسلام في التعامل مع الطعام.. ولا نرى منها إلا حرصا وذوقا ورُقيَّا بالغا في التعامل مع تلك العادة والضرورة التي لا يستغني عنها البشر.. وقد نتعجب إذا رأينا أن كثيرا منها لم يعرفه العامة إلا ممن يقدمون قواعد وفنون التعامل مع المائدة في وسائل الإعلام المختلفة.. مدَّعين أحيانا أنها فنونا حديثة وافدة إلينا من الغرب المتحضر!

(مقتطف من المقال)

إعداد/ فريق التحرير

آداب

للطعام آداب متنوعة حثنا عليها الإسلام.. ودعانا إلى مراعاتها.

مما لا شك فيه أن الطعام من الأمور الهامة للجسم، لأن الحي بحاجة إلى تناول الغذاء لتعويض ما يفقده، ويقال: الإنسان لا يستطيع أن يعيش بدون هواء فوق ثلاث دقائق، وبدون ماء فوق ثلاثة أيام، وبدون طعام فوق ثلاثة أسابيع، وفي هذا نظر لاختلاف الناس، ولكن مما لا شك فيه أن حاجة الإنسان إلى الطعام لا تقل أهمية عن حاجته للماء والهواء، وهي قاعدة مشتركة بين الكائنات الحية.

ومن عظمة الدين الإسلامي أنه لم يترك صغيرة ولا كبيرة إلا وتحدث عن آدابها ونبه إلى ضرورة التعامل معها بسلوكيات راقية مهذبة.. ولأهمية الطعام في حياة الإنسان كما سبق ذكره.. أحببنا أن نوضح ونبين الآداب التي حث عليها الإسلام والمتعلقة بتناول الطعام سواء في بيت الإنسان أو إذا دَعى أو دُعي لطعام.

أولا: آداب ما قبل الطعام

1-غسل اليدين قبل الطعام.. ليأكل بهما وهما نظيفتان.. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (بركة الطعام الوضوء قبله والوضوء بعده) والمقصود بالوضوء هنا غسل اليدين كما فسره بعض العلماء.. بينما أكد البعض الآخر على المعنى الحرفي للحديث مبالغة في التنظف والاستعداد للطعام.

2- التسمية قبل البدء بالطعام أو الشراب، روى البخاري ومسلم من حديث عمرو بن سلمة: أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال له: (يا غلام، سمِّ الله، وكل بيمينك، وكل مما يليك).. وإذا نسي أن يسمي عند أول الطعام فليسم إذا تذكر، روى الترمذي في سننه من حديث عائشة – رضي الله عنه – أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: (إذا أكل أحدكم طعامًا فليقل: بسم الله، فإن نسي في أوله، فليقل: بسم الله في أوله وآخره).

3- استحباب استخدام اليد اليمنى.. روى مسلم في صحيحه من حديث ابن عمر: أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: (إذا أكل أحدكم فليأكل بيمينه وإذا شرب فليشرب بيمينه فإن الشيطان يأكل بشماله ويشرب بشماله).. ولا شك أن في الأمر متسع لمن كان استخدامه لليد اليسرى أكبر بشكل فطري غير مُتعمد.

ثانيا: آداب تناول الطعام

1-الأكل من أمام الآكل لا من وسط الطعام

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن البركة تنزل في وسط الطعام فكلوا من حافته ولا تأكلوا من وسطه).. وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك لما في هذا التصرف من باعث على النفور.

2- الأكل بثلاثة أصابع فقط

الأكل بثلاثة أصابع، روى مسلم في صحيحه من حديث كعب بن مالك أنه حدثهم: (أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – كان يأكل بثلاث أصابع…).. والثلاثة أصابع المقصودة هي الوسطى والسبابة والإبهام.

3- عدم الإسراف في تناول الطعام

فقد نهى عنه الله فقال تعالى: “… وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا ۚ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ” (الأعراف:31) ولقوله صلى الله عليه وسلم:‏ ‏(‏بحسب اِبنِ آدم لقيمات يقمن صلبه فإن كان لا بد فثلث لطعامه وثلث لشرابه وثلث لنفسه).

4- يستحب تقديم الأكل على فعل الفريضة

إذا كانت نفس الإنسان تشتاق إلى الطعام.. و لم يخش فوات الفريضة.. قال صلى الله عليه وسلم (إذا وُضع العشاء وأُقيمت الصلاة فأبدأوا بالعشاء) وذلك حتى لا يقوم الرجل إلى الصلاة وباله مشغول بالأكل؛ فالصلاة يجب فيها حضور الذهن والسكينة.. فإن خشي فواتها بأن ضاق وقتها وجب تقديمها.

4- النهي عن التنفس في الإناء والنفخ في الطعام

روى أبو داود في سننه من حديث أبي سعيد الخدري قال: نهى النبي – صلى الله عليه وسلم – أن يُتنفس في الإناء، أو يُنفخ فيه.. والمستحب هو انتظار الطعام الحار حتى يذهب دخانه.. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ترك الطعام حتى يبرد (لا يُؤكل طعام حتى يذهب بخاره).

5-عدم الشرب من فم الزجاجة

‏(نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الشرب من فم السقا‏) لما في ذلك من سلوك منفر قد يؤدي إلى حرج بقية الشاربين؛ والأفضل صب المياه في أكواب.

6- عدم إرجاع ما قضمت إلى الطبق

ينبغي ألا تقضم الطعام بفمك ثم تضعه وتعيده في الطعام فإنه يورث قيام الجليس ويعاف الأكل.

7 – ضم الشفتين عند المضغ

ينبغي للآكل أن يضم شفتيه عند الأكل لكيلا يتطاير الطعام من فمه فيؤذي الجالسين إلى الطعام معه.

ثالثا: آداب ما بعد الطعام

1-حمد الله تعالى وشكره

عن أنس، عن أبيه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (مَنْ أكل طعاماً ثم قال الحمد لله الذي أطعمني هذا الطعامَ ورزَقنيه من غير حولٍ مني ولا قوة غُفِر له ما تقدَّمَ من ذنبهِ وَمَا تَأَخَّرَ).

1- غسل الكفين والفم من أثر الطعام

لقوله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏من نام وفي يديه غمر فأصابه شيء فلا يلومن إلا نفسه‏).. والمقصود بالغمر دسم الطعام ودهونه.

آداب المُضيف مع ضيفه

1-عدم التكلف للضيف

لا ينبغي لأحد أن يتكلف للضيف بتحصيل ما ليس عنده بل يقدم إليه ما كان في وسعه ولا يتكلف له القرض والشراء بالدين ونحوه.. قال سلمان الفارسي أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏ألا نتكلف للضيف ما ليس عندنا وأن نقدم له ما حضر).

2- عدم إدامة النظر في أكل جليسه

ينبغي للمُضيف حال أكله ألا يديم النظر إلى جليسه لأن ذلك قد يُخجله فيترك الطعام قبل أن يشبع.

3- عدم ترك الأكل وإن شبع ومعه ضيف يأكل معه

قال صلى الله عليه وسلم (إذا وُضعت المائدة فلا يقوم رجل حتى تُرفع المائدة، ولا يرفع يده وإن شبع حتى يفرغ القوم، وليُعذر فإن الرجل يُخجل جليسه فيقبض يده، وعسى أن يكون له في الطعام حاجة).. فالضيف قد يُحرج بقيام المُضيف وقد يكون له حاجة في الأكل فيُحرجه بقيامه.

آداب الضيف عند مُضيفه

-استحباب إجابة دعوة الداعي إلى طعام ولو كان فقيرا.. ولو بعد المكان.. فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يجيب دعوة العبد والمسكين.. وقد حث النبي صلى الله عليه وسلم على إجابة الداعي وترك التأخر عنه لقوله: ‏(‏من دُعي إلى طعام فليجب، إن كان مفطراً فليطعم، وإن كان صائماً فليصل‏).

– على الضيف عدم التطويل في الجلوس على المائدة إذا أنهى الأكل.. فلعل صاحب البيت يُريد إطعام أهله.

– الدعاء لمُضيفه إذا فرغ من الطعام.. لما روي عن أنس (رضي الله عنه) أن النبي صلى الله عليه وسلم جاء إلي سعد بن عبادة (رضي الله عنه) فجاء بخبز وزيت فأكل ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم: (أفطر عندكم الصائمون، وأكل طعامكم الأبرار، وصلت عليكم الملائكة)، ومن الدعاء للمضيف أيضاً: (اللهم بارك لهم فيما رزقتهم واغفر لهم وارحمهم).

هذه هي بعض آداب الإسلام في التعامل مع الطعام.. ولا نرى منها إلا حرصا وذوقا ورُقيَّا بالغا في التعامل مع تلك العادة والضرورة التي لا يستغني عنها البشر.. وقد نتعجب إذا رأينا أن كثيرا منها لم يعرفه العامة إلا ممن يقدمون قواعد وفنون التعامل مع المائدة في وسائل الإعلام المختلفة.. مدَّعين أحيانا أنها فنونا حديثة وافدة إلينا من الغرب!!!.. لكنها في الحقيقة ليست إلا عادات وآداب إسلامية أصيلة.. حملها الإسلام إلينا، أو أبقى عليها وأقرها من عادات وخصال العرب الذين عُرفوا واشتهروا بالكرم وحب البذل والعطاء.

____________________________________________

المراجع:

1-حراس العقيدة

http://www.hurras.org/vb/showthread.php?t=1606

2-شبكة الألوكة الشرعية

http://www.alukah.net/sharia/0/42520/

3-الإسلام.. سؤال وجواب

https://islamqa.info/ar/13348

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...

اترك تعليقا